جلسه ۲۳: هل الامر بشى‏ء یقتضى النّهى عن ضدّه