جلسه ۱۲۹: رسالت ( امامت ، استمرار رسالت)

جلسه ۱۲۹: رسالت ( امامت ، استمرار رسالت)

استمرار رسالت در امامت

«بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ وَ صَلَّی اللَّهُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَ عَلَی آلِهِ الطَّاهِرِینَ».

«نبارک ولی الامر صلوات الله و سلامه علیه بمیلاد والده العظیم الامام الحسن العسکری (ع) فی هذا الیوم و نبارک الامة الاسلامیة و لا سیّما الشیعیة بهذا المیلاد المسعود […] روحی و ارواح العالمین لتراب مقدمه فداء. نبحث بحثاً خاصاً مربوط و غیر مربوط، البحوث التی کلنا نتحدث عنها و هی البحوث الرسولیة و الرسالیة. مربوط لأن الامام المعصوم استمراریة للرسالة، مربوط اصلاً و غیر مربوط بالفعل لأن ترتیب البحث لا یوصلنا الی الامام حالیاً و لمّا نکفی البحث حول الرسالات الربانیة و لهذا البحث فصل طویل باذن الله سبحانه و تعالی ولکن بمناسبة یوم میلاد الامام الحسن العسکری (ع) لابد أن نبحث حول استمراریة الرسالة. نقول اولاً ما یقال عند علمائنا العقائدیین السابقین لا سیّما الصابغین و اللاحقین کذلک أن اصول الدین ثلاثة و اصول المذهب اثنین و هذه لیس بصحیح، لأنه اصول المذهب یقولون العدل و الامامة، العدل من فروع التوحید و الامامة من فروع الرسالة و لیس العدل فقط من فروع التوحید و لیس العدل فقط مختلفٌ فیه بین الفریقی الامة الاسلامیة شیعة و سنة و لیس کل السنة ینکرون العدالة الربانیة و لیس کل الشیعة تصدقون العدالة الربانیة، هذه من ناحیة، من ناحیة اخری أن هنالک فروعاً للتوحید ثابتة بأدلة قاطعة و لیست تختص بالعدالة.

مثلاً من الفروع الاصلیة للتوحید عدم جسمانیة الله تعالی، کونه مجرد. جماعة یقولون بتجرده سبحانه و تعالی و جماعة یقولون أنه یتجسّم یوم الدنیا أو یوم الآخرة أو یوم الدنیا و یوم الآخرة کما یقول الوهابیون و اذاً لابد أن نضیف الی اصول المذهب تجرد الله سبحانه و تعالی و کذلک من الفروع الاصلیة للتوحید الازلی الوحید الحقیقی لله سبحانه و تعالی ولکن جمّاً غفیراً کثیراً من الفلاسفة حتی الشیعة یقولون بأزلیة العالم کله، العالم کله مخلوقاً ذاتیاً ازلیاً کوناً و کذلک و کذلک فروع عدة ثابتة هی فروع لأصل التوحید، فما بال هؤلاء العلماء العقائدیین ذکروا من فروع التوحید فرعاً واحداً کأنه المختلف فیه بین فریقی المسلمین و هو العدل، لا، العدل التجرد الازلیة العلم المطلق، القدرة المطلقة و ما الی ذلک من مختلف فیه کلمة المسلمین بین السنة و الشیعة أو بین السنة أنفسهم، بین الشیعة أنفسهم و ما الی ذلک. فاذاً الحق أن یقال أنّ التوحید اصلان اثنان و کذلک النبوة و کذلک المعاد. للدین اصول اصلیة و اصول فرعیة و کذلک فروع اصلیة و فروع فرعیة. الاصول الاصلیة الدینیة التی یتبناها الشرعة المقدسة الاسلامیة عبارة عن التوحید و المعاد و النبوة ثم لکل واحد من هذه الاصول الاصلیة اصول فرعیة، من الاصول الفرعیة بالتوحید العدالة و عدم الجسمانیة و الازلیة و ما الی ذلک من بنود التوحید ذکرنا بنود التوحید حوالی عشرین و فی بنود التوحید اختلاف. ثم المعاد اصله اصل ثان أو ثالث من الاصول الثلاثة الاصلیة الدینیة. ولکن المعاد له فروع عدة، من فروع المعاد الحیاة البرزخیة و من فروع المعاد أنّ للّه سبحانه و تعالی جنة جسمانیة روحانیة و ناراً جسمانیة روحانیة و هنا اختلفت کذلک کلمة العقائدیین قسم منهم یقول أن الجزاء یوم الجزاء لیس بالنسبة للجسم انما هو بالنسبة للروح، المعاد الروحانیة. قسم یقولون بالمعاد الجسمانیة و الروحانیة.

ثم هنالک فروع فرعیة عدة بالنسبة للمعاد الواقعی، الشفاعة و حدها، النار و حدها، الجنة و حدها و ما الی ذلک من بحوث سوف نفصلها عند البحث عن المعاد اصلاً و فرعاً. ثم الرسالة، الرسالة لها اصلٌ اصیل و لها فروعٌ عدّة. الاصل الاصیل نفس الرسالة کما نبحث حولها علی ضوء ادلة فطریة و عقلیة و قرآنیة و علی ضوئها السنة القدسیة المحمدیة (ص). ثم من الفروع العظیمة للرسالة القدسیة الالهیة المحمدیة، مو کل الرسالات، لا، لیست هذه الاستمراریة لکل الرسالات باشخاص معصومین، لا، جاء داود بعده سلیمان بعده کذا، کلهم انبیاء، اما الائمة المعصومون بعد الانبیاء الذین هم معصومون و لیسوا انیباء هذه مختص بالرسالة القدسیة الاسلامیة. لا نجد أیّ رسول و لا نبی و هو یوحی الیه أنه اذا مات أو فی حیاته له خلفاء معصومون غیر انبیاء، لا، اذا معصومون رسل أو انبیاء و اذا غیر معصومین خلفاء کانوا او غیر خلفاء و لذلک هنا نتحدث حول الرسالة الخاصة لأن الرسالة احیاناً عامة و احیاناً خاصة.

نحن نبحث فی هذه الایام حول رسالة عامة و بعد ذلک رسالة خاصة. الرسالة الخاصة هی الرسالة الاخیرة المحمدیة (ص) التی تجمع کافة الرسالات برمتها و بأسرها و زیادة فی فضائل و فضائل رسالیة، رسولیة، من ناحیة النبوة، من ناحیة العصمة و ما الی ذلک من میّزات الرسالة العلیا و النبوة القمّة و لذلک نرجع نقول بالنسبة للاصل الثالث بین هذه الاصول الثلاثة الاسلامیة […] هذا الاصول الثلاثة اسلامیة أو غیرها مثل البعض، مهما کما لا تخیل الاصول فی الاسلام ولکن من ناحیة الفروع من فروع الرسالة الاسلامیة الامامة المعصومة، مو الخلافة، الخلافة المعصومة یعنی هؤلاء الذین هم خلفاء الرسول (ص) من بعده الی یوم الدین کما نعتقد هؤلاهم معصومون، کما الرسول معصوم، یعلمون کل ما انزل الله سبحانه و تعالی للامة الاخیرة الاسلامیة الی یوم الدین کما علّم الرسول، عدول کما کان عادلاً، معصوم کما کان معصوماً، صحیح، أن النقطة الاولی فی هذه الرسالة القیمة القمة هو محمدٍ الرسول (ص) ولکن لیست هذه الرسالة ثابتة ما دام محمد (ص) موجوداً و ساقطة بعد ما مات محمد (ص)، لا، داود (ع) لما کان حیّاً کانت رسالته موجودة ولکن بعد وفاة داود انتقلت الرسالة الی سلیمان (ع) مهما لم تکن بین الرسالتین اختلافات الاحکام انما الحاکمیة و القیادة الروحیة و کذلک الزمنیة بالنسبة للنبینن داود و سلیمان.

بالنسبة للرسالة الاسلامیة نحن نعتقد حسب آیاتٍ، لا فی القرآن فقط، بل و فی کتابات النبیین من قبل کذلک و فی روایات متواترة عن الرسول و الائمة من آل الرسول (ع) أنه تستمر الرسالة المحمدیة فی اثنی عشر اماماً علی (ع) و القائم المهدی (عج) و من بینهما من الائمة المعصومین العشر. ما هو موقف هذه الاستمراریة؟ نعرف موقف الرسالة المحمدیة (ص) اخذ الوحی الاخیر للعالم اجمع، للمکلفین اجمع، کصادع اول و مبشر اول و نبی اول ولکن هل إنّ رسول الهدی (ص) بیّن للامة الاسلامیة ککل أو الامة الاسلامیة الموجودة فی زمنه، هل بیّن کل اصل و فرع و کافة الفروع الاحکامیة؟ لا، لم یکن من الممکن أن الرسول (ص) یبیّن کافة ما انزل الله سبحانه و تعالی الی قلبه من اصول اصلیة، اصول فرعیة، فروع اصلیة، فروع فرعیة، نقول فروع اصلیة یعنی واجبات اصلیة، محرّمات اصلیة، فروع فرعیة یعنی واجبات فرعیة، محرّمات فرعیة. لم یکن لیبیّن و لم یمکن أن یبیّن خلال ثلاث عشرین سنة و فی هذه الحزازات و الحروب و الغزوات و ما الی ذلک تشریدات و تغریبات من مکة المکرمة الی المدینة و کذا و کذا، ما کان له أن یبیّن کل شیء لکل احد من المسلمین الحاضرین حتی هم یحملوا هذه الشرعة بأسرها الی من سوف یأتی بعد وفاة الرسول أو فی زمن حیاة الرسول (ص).

فکان من المفروض رسولیاً و رسالیاً جداً أن یقرّر ربنا سبحانه و تعالی عصراً ثانیاً، العصر الاول عصر النبوة السامیة و عصر الثانی عصر الخلافة المعصومة. عصر النبوة السامیة ثلاثة و عشرین سنة بیّن ما بیّن ولکن ما کان یقدر أن یبیّن لکل أحد، نعم، لوحدات کعلی (ع) من الرجال کفاطمة (س) من النساء ولکن هذه لیس بصورة عامة انما نقول ما کان له و ما کان من الممکن له أن یبیّن کل ما انزله الله تعالی علیه لکل الامة الموجودین فی المدینة و فی مکة فضلاً عن سائرهم. و عصر الرسالة القدسیة عصر الابداع رسالیاً عصر نقل الوحی کتاباً و سنة ولکن عصر الامامة عصر التفصیل. اضافة الی هذه القضیة نقول الرسالة فی اصلها قیادتان اثنتان: قیادة زمنیة و قیادة روحیة و مهما صادّ صادٌّ، الرسل عن القیادة الزمنیة ولکن القیادة الروحیة قائمة. لو لم تکن قیادة الزمنیة لشعیب أو لانبیاء آخرین کثار بصورة مطلقة تقریباً ولکن لهم قیادات روحیة. قدر ما اراد الله سبحانه و تعالی منهم من القیادات الروحیة الرسولیة و الرسالیة ولکن فی الاصل هل القیادة الزمنیة للقائد الروحی أو لا تنقسم القیادتان، قیادة زمنیة لاشخاص آخرین و قیادة روحیة للرسل؟ لا، انما یلیق للقیادة السیاسیة القیادة الزمنیة القائد الروحی من الله تعالی، کما القیادة الروحیة بوحی الله تعالی کذلک القیادة الزمنیة بوحی الله تعالی کلاهما بوحی الله تعالی «إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَيْكَ الْكِتابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِما أَراكَ اللَّهُ»[۱] الحاکمیة، مو مسائل الحیض و النفاس و الکذا و الکذا فقط، لا.

حکماً رسولیاً قیادیاً سیاسیاً بین المختلفین و حکماً اشخاصیاً خصوصیاً بالنسبة لاحکام السلبلیة و الایجابیة المفروض سلبیاً و المفروض ایجابیاً، فهذه شیء ثابت. فی زمن الرسول لابد أن تجتمع القیادتان الزمنیة و الروحیة، قدر معلوم. و فی زمن المعصومین (ع) لابد أن تجتمع القیادتان فی المعصومین، تنتقل القیادة الزمنیة المعصومة و القیادة الروحیة المعصومة من محمد الی علیّه و حسنه و حسینه و الی المهدی (عج)، هذه مرحلة الثانیة. مرحلة ثالثة فی تغیّب العصمة الطاهرة القدسیة هؤلاء الذین علیهم أن یحملوا الشرعة المبارکة الاسلامیة طبعاً ولایة شرعیة خاصة، مو مطلقة، أن یحمل الولایة الشرعیة الالهیة استنباطاً لاحکام الله تعالی من کتاب الله و سنة رسوله و تبییناً لآخرین، هؤلاء کذلک لهم القیادتان: القیادة السیاسیة الاسلامیة و القیادة الروحیة الاسلامیة، یعبّر عن القیادة السیاسیة بالقیادة الزمنیة و عن القیادة الروحیة بالمرجعیة. القیادة الروحیة للرسول رسولیة و للائمة من آل الرسول رسالیة تامة و للعلماء الربانیین مدراء الشرعة الربانیة فی تغیّب العصمة قیادة سیاسیة فقیهة عالمة ازهد من یکون اعلم من یکون، لیست هنالک عصمة و لیست قیادة مائة بالمائة و لذلک ماذا یجبر القیادة غیر المعصومیة زمنیة و روحیة؟ الشوری «وَ أَمْرُهُمْ شُورى‏ بَيْنَهُمْ»[۲] اذا تبنوا فی استنباطاتهم و فی استخراجاتهم کتاب الله کما الله یرید و سنة رسول الله (ص) کما رسول الله یرید تقلّ خلافاتهم اولاً و قِلّة ثانیة اذا کان «أَمْرُهُمْ شُورى‏ بَيْنَهُمْ» تقل و تقل و تقل، انما هم یخطؤون احیاناً لأنهم لیسوا معصومون حتی الشوری ولکن الأخطاء لیست اخطاء القمة، اخطاء اصلیة، اخطاء مهمة، انما اخطاء صغیرة جداً جداً. هذه من ناحیة.

من ناحیة اخری للامة الاسلامیة زمنٌ اربعة: زمن الرسول، زمن الائمة المعصومین الظاهرین الحاضرین، زمن تغیّب العصمة و زمن ظهور صاحب الامر (عج). و هذه الازمنة تختلف اعتباراً بالمسؤولیات، مسؤولیات المسلمین فی عصر النبی (ص) شیء و فی زمن الائمة شیء، فی تغیّب العصمة شیء و فی زمان ظهور الهمدی (عج) شیء. اعظم المسؤولیات اخطر المسؤولیات اغلب المسؤولیات علی الامة الاسلامیة انما هو فی الزمن الثالث، زمنه هذا، تغیّب العصمة. لا النبی موجود حتی نتشرف بخدمته و لا الائمة المعصومون حاضرون حتی نتشرف بخدمتهم و الامام الغائب لا تصل ایدینا الیه. القائد الاصیل المعصوم للامة الاسلامیة لا تصل ایدینا الیه و الاهواء مختلفة و السلائق مختلفة، الانظار مختلفة و متشتتة و صعبٌ صعبٌ جداً علی الامة الاسلامیة أن تمشی علی صراط المستقیم فی زمن تغیّب العصمة.

ثم نرجع، نرّید نقایس بین هذا الازمنة. هذا مربوط بیوم صاحب الامر (عج) فی نصف الشعبان، إذا بقینا أحیاء ان شاء الله. نتحدث حول استمراریة الرسالة المحمدیة فی الزمن الثانی، فی زمن المعصومین (ع) حاضرین کما الاول أو غائبین و بعد ذلک یظهر الامام المهدی (عج) کما فی المرحلة الرابعة. نقول ماذا کان ینتظر من رسول الهدی؟ کان ینتظر منه تلقی الوحی عن الله قرآنیاً و سنةً و القاء الوحی و تطبیق الوحی، القاء الوحی رسولیاً قیادة روحیة و تطبیق الوحی قیادة زمنیة سیاسیة […] ولکن هل تکفی الامة الاسلامیة الی یوم الدین فی الطول التاریخیة و العرض الجغرافی، تکفی هذا البلاغات الرسولیة التی لم تبلغ الکل انما مائة بالمائة بلغت بطبیعة الحال بمثل الامام امیر المؤمنین. فاذاً اذا لم تکن خلافة معصومة بعد رسول الهدی فالدین ناقص و لذلک یقول الله: «إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ»[۳] و رسالة لها بعدان: بُعد اول و بُعد ثانی، البعد الاول فی محمد المصطفی (ص) فی الزمن القلیل و البعد الثانی فی اکثر من ثلاث مائة سنة، زمن العصمة الطاهرة لأنه الامام المهدی (عج) ولد فی مائتین خمس و خمسین أو فی مائتین ستین، خمس سنین کان ظاهراً، بعد سبعین سنة کان بین ظاهرٍ و غائب و له نواب اربع بالخصوص. فاذاً مائة و ستین اضافة الی سبعین فوق الثلاث مائة، فوق الثلاث مائة سنة کان واجب علی المعصومین أن یجیلوا رحی الامة الاسلامیة بماذا؟ بامرین اثنین: الامر الاول بما تلقّوه من رسول الهدی (ص) کما تلقی سائر الامة بتطبیقاً و بیاناً.

مرحلة ثانیة: الفروع الاسلامیة للاصول و للفروع، الفروع الاسلامیة و الجزئیات الاسلامیة التی لم یبیّنها الرسول للکل أو بیّنها للبعض لابد فی دور العصمة الطاهرة المعصومین (ع) أن یبیّنوا ولو صادّ صادٌّ ولو منعه مانع و موانع أن یطبقوا القیادة السیاسیة و القیادة الزمنیة ولکن البند الثانی و هو البند الاهم بالنسبة لکافة الرسل، اذا سلبت عن رسول من رسل الله القیادة الزمنیة فلا تسلب عنه القیادة الروحیة».

شاه نشد، رییس‌جمهور نشد، پیغمبر هست، وحی هست. وحی بردنی نیست، سلطه بردنی است. جلوی سلطه را بگیرند، جلوی ریاست جمهور را بگیرند، جلوی شاهنشاهی را بگیرند، این برای انبیاء نیست که حضرت سلیمان شاه بوده، شاه جهان. اما نمی‌توانند جلوی وحی را بگیرند. «القیادة الروحیة لا یمکن أن یصدّه صادٌّ الا من قبل الله تعالی و الله لا یصد. نعم، القیادة الزمنیة للتطبیق، القیادة الروحیة للتبیین و القیادة الزمنیة للتطبیق، فلابد أن تنضمّ القیادتان بعضهما مع بعض الآخر. القیادة الروحیة لبیان احکام الله و القیادة الزمنیة لتطبیق احکام الله تعالی فی الامة الرسالیة. فلابد و لا سیّما لهذه الرسالة الاخیرة التی تطول الی یوم الدین لابدّ من فترة ثانیة، الفترة الثانیة ثلاث مائة سنة أو تزید حتی یفسح المجال للتبیین الائمة المعصومین (ع) ما بیّنه الرسول بصورة مجملة جمیلة لعلیّ امیر المؤمنین أو ما لم یکن یبیّنه لأن الزمان کان محدداً و طول الزمان طبعاً یقتضی بیانات فرعیة عدة تحصل و تحدث کل واحد بعد آخر.

هذه الزمن الثانی و زمن الثالث زماننا و زمن الرابع زمن الامام المهدی (عج). نرّید نقابل بین هذه الازمنة. انما زمن الرسول (ص) جُمعت فیه القیادتان ولکن بصورة محدودة، قیادة رسولیة بصورة محدودة، ما شملت العالم کله ولکن فی زمن الامام المهدی (عج) تجتمع القیادتان و تعلق علی کل عالم التکلیف کما فی آیات عدة «هُوَ الَّذي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى‏ وَ دينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ»[۴] أیّ رسول ما کان هکذا «لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ» یعنی لیغلبه حتی یغلب الرسول برسالته علی کل الطاعات غیر الالهیة علی کل الادیان و الشرائع غیر الالهیة، لحد الآن ما حصل. انما یحصل یوم المهدی من آل محمد (ص). فاذاً لابد من قیادة روحیة زمنیة کانت أو ما کانت لابد من قیادة روحیة فی المرحلة الثانیة زمن المعصومین الحضور، حاضرین و بعد ذلک من قیادة روحیة اذا کان زمنیة زمنیة، اذا لا، لا و لابد من قیادة روحیة فی تغیّب العصمة الطاهرة للعلماء الربانیین مدراء الشرعة الربانیة حتی یبیّنوا احکام الله تعالی من مصدریها الاصیلین: کتاباً و سنةً.

هنا آیات عدة فی البحث حول العصمة الطاهرة التی […] رسول الهدی (ص). یأتی بحثها طبعاً فی بحث الإمامة باذن الله تعالی و آیات توراتیة و آیات انجیلیة و روایات اسلامیة و روایات اسرائیلیة مختلقة، روایات یهودیة و روایات مسیحیة تدل علی هذه القضیة. انما نلتقی لکم آیة واحدة من تورات موسی (ع) سفر التکوین، هذه فی رسول الاسلام مو موجود، طبعاً فی البشارات موجود، بشارات العهدین باللغة الفارسیة. فی الاصل العبرانی تک (تکوین) الفصل السابع عشر الآیة العشرون.

هنا الله تعالی فی هذه الآیة المبارکة یبیّن وعده سبحانه و تعالی لابراهیم فی اسماعیل و ذریته الطاهرین کما فی القرآن «رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَ مِنْ ذُرِّيَّتِنا»[۵] یعنی أنا و اسماعیل» «رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ» یعنی چه «مُسْلِمَيْنِ»؟ «الاسلام بعد الایمان، مو اسلام قبل الایمان. لأن الابراهیم یتکلم هکذا فی اواخر عمره، ابراهیم فی اواخر عمره کان فی اعلی درجات الرسالة و النبوة، کان خلیلاً «وَ إِذِ ابْتَلى‏ إِبْراهيمَ رَبُّهُ».[۶] کیف یقول «وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ»؟ یعنی بعد الایمان الکامل الرسولی و بعد الایمان الکامل القمّة «وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ» تسلیماً محضاً مائة بالمائة أمام ارادة الله و مشیئة الله و هذه عصمة علیا طبعاً دون العصمة المحمدیة «رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ». لحد الآن ما تحصل. و من خصوصیات هذه العصمة أنه أمر أن یذبح اسماعیل ما تکلم شیء و ما تخیّل شیء و ما فکّر شیئاً اطلاقاً «يا بُنَيَّ إِنِّي أَرى‏ فِي الْمَنامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ ما ذا تَرى‏ قالَ يا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ سَتَجِدُني‏ إِنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرينَ * فَلَمَّا أَسْلَما»[۷] الاسلام عظیم یعنی حتی لا یتخیّل لا یفکّر: کیف ربی یأمرنی أن اذبح اسماعیل من دون أیّ ذنبٍ؟ و اسماعیل جد خاتم النبیین و الائمة المعصومین، فما أوحی إلیهما؟ ابداً، ما یتخیّل ابداً، حتی فی الخیال، ما دخل فی خلده فی فکره فی خیاله لا اعتراض، حتی السؤال.

نعم، «رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ» أنا و اسماعیل «وَ مِنْ ذُرِّيَّتِنا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ» اقل شیء لهذا الحد العصمة الابراهیمیة الاسماعیلیة فی ذریة ابراهیم من اسماعیل لم تحصل اطلاقاً حسب التوراة و الانجیل ابداً ابداً ابداً الا فی محمد و المحمدیین. انما اسماعیل ابنه قیدار و قیدار جد الرسول محمد (ص) حسب التوراة حسب نصوص التوراة. […] حسب نصوص توراتیة قیدار بن اسماعیل جد الرسول محمد و لم یوجد ابداً و لم یبعث و یرسل ابداً بعد اسماعیل أیّ نبیٍّ اسماعیلیة من ابراهیم الّا محمد (ص) «رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَ مِنْ ذُرِّيَّتِنا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَ أَرِنا مَناسِكَنا وَ تُبْ عَلَيْنا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ» و هنا کذلک فی التوراة «و ليشمعيل» و لاسماعیل «شمعتيخا» سمعته، یعنی سمعت ابراهیم لاسماعیل و اجابته «هينه برختي» حالیاً ابارکه «أوتو و هيفرتي» حالیاً انمّیه «أوتو و هيربتي» حالیاً اکثره «أوتو بمئد مئد» مئد مئد یعنی محمد حتی حسب حروف الابجد، حسب حروف الابجد اثنین و تسعین کما یتقبله الیهود، الیهود دائماً محشورین مع الحروف الابجد «بمئد مئد» حاسب یصیر اثنین و تسعین. اثنین و تسعین یعنی محمد. اول شیء، ثانی شیء حسب التعبیر «بمئد مئد» یعنی بمحمدٍ «شنيم عاسار» اثنی عشر «نسيئيم يولد» اماماً یولد «و نتيو لغوي غادل» ترجم هکذا «و لإسماعيل سمعته (ابراهيم) ها أنا أباركه كثيراً و أنميه و أثمره كثيراً و أرفع مقامه کثیراً» یعنی مقام مین؟ مقام ابراهیم. الله تعالی یرفع مقام ابراهیم بمین؟ بمن هو ارفع طبعاً. انما الله تعالی احیاناً یرفع مقام ابراهیم فی نفسه رفع، اکثر من هذا […] احیاناً یرفع مقام ابراهیم (ع) بشخص آخر یکون هو ارفع، یقول: «و أرفع مقامه کثیراً بمحمدٍ (ص)» و رُفعة مقام ابراهیم علی اسلامه العظیم علی محتده العظیم و هو شیخ الانبیاء و إمام النبیین من ذی قبل و النبیین فی زمنه، مع ذلک «و أرفع مقامه کثیراً».

نخاطب اهل التوراة و الانجیل: هل یوجد شخص ولو واحد بعد ابراهیم و اسماعیل من ذریة ابراهیم و اسماعیل یکون هکذا حتی نبیاً ضغیراً مثل الآدم فکیف یکون نبیاً اعلی من ابراهیم و اسماعیل، نعم «و أرفع مقامه کثیراً بمحمدٍ و اثنی عشر اماماً يلدهم إسماعيل» کیف یلدهم؟ من اولاد اسماعیل «و اجعله أمة كبيرة» هنا کتبت فی هذا الکتاب رِبّی، یعنی تسعة واحد عالم یهودی یستشکل.

«ربي: الترجمات العربية تفسر (بمئدمئد) بالكثير جداً»[۸] کما فی الانجیل بریکلیطوس و هم محرفوا: باراکلیطوس. بریکلیطوس یعنی محمود کثیراً، محمود و ممدوح کثیراً، محمد نفس الشیء، احمد نفس الشیء. «الترجمات العربية تفسر (بمئدمئد) بالكثير جداً و «شنيم عاسار نسيئيم» باثني عشر رئيساً. و هم الرؤساء الأولون من نسل إسماعيل» لأنه من نسل اسماعیل حصل رؤساء اثنی عشر، لا رؤساء شرعیون، لا، رؤساء زمنیون.

ثم الحداد الذی ألّف اربعة عشر کتاب ضد الاسلام یقول فیما یقول: «ظاهر النص يقضي على هذا التخريج»[۹] نحن خرّجنا من هذه الآیة المبارکة أن هذا الوعد فی محمدٍ و اثنی عشر اماماً و هو یقول: «ظاهر النص يقضي على هذا التخريج فكما أن التورات تذكر لإسرائيل إثني عشر سبطاً، كذلك تذكر لإسماعيل اثني عشر ولداً: اجداداً لأمة كبيرة و لا مكان للنص لفظاً أو معنى للنبوة أو الدولة و سيادتها. وكانت العرب المستعربة من ولد إسماعيل تملأ الحجاز قبل ظهور محمّد فتمت النبوة قبله (ص ۳۴۹).

المناظر: إن محمّد الإسلام أيضاً كثير جداً من حيث جمعه كافة الكمالات الرسالية فهو فرد كجماعة» لیس ترجمون الاعلام بالمعانی حتی اذا ترجمتم هذا الأعلم بالمعانی «بمئد مئد» یعنی بکثیرٍ جداً، انمیه اکثره بکثیرٍ جداً، یعنی کثیر خیالی أو کثیر واقعی؟ کثیر واقعی فی من؟ فی اشخاص هم اعلی من ابراهیم. «إلا أن «مِئُدْ مِئُد» هنا عَلَمٌ أريد به موعود إبراهيم من إسماعيل، و الكثرة مستفادة من لفظة: ۱- برَختي، ۲-وهيفرتي، ۳- وهيربتي: ۱- اباركه كثيراً، ۲- أثمره كثيراً، ۳- ارفع مقامه كثيراً، اجل إنّ محمداً هو غاية الحمد و الرحمة –معنىً- ولكنه لا يستتبع أن يراد منه الوصف رغم سبقه كراراً بنفس المعني. ثم إن حساب ابجد الذي تلتزم به بيت إسرائيل في الكثير من الأسماء و الصفات، هذا الحساب يجعل مئدمئد «۹۲» و هو محمد بعينه! و أخيراً إن البركة و الكثرة الموعودة لولد إسماعيل، إجابةً لدعاء إبراهيم، ليست هي المادية».

یعنی اکثرک انمّیک ابارکک یا ابراهیم کثیراً، یعنی بالسلطة الزمنیة؟ ابراهیم هل کانت له سلطة زمنیة؟ لا، ابراهیم کان له سلطة روحیة قمة، ما کان له سلطة زمنیة، حتی یقول ربنا و حتی یستدعی ابراهیم و یجیب ربنا انه انمّیک و اکثرک و ابارکک و ارفع مقامک، بماذا؟ بالسلطة الزمنیة التی ما کانت لابراهیم؟ غلط.

«و أخيراً إن البركة و الكثرة الموعودة لولد إسماعيل، إجابةً لدعاء إبراهيم، ليست هي المادية إنها بركة روحية رسالية و ولاية إلهية ما لها من مثيل، و لا يعرف التاريخ هذه المقامات السامية طيلة العهد بين إسماعيل و الرسول الأعظم محمّد (ص) فالإثنى عشر من عترته، لا يعرفها إلاّ فيهم (ع)، ليس إلاّ، و «الإم»» فی النص التوراتی العبرانی «ليس إلاّ بمعنى الإمام لا الرئيس» […] إن، إم تعبیرٌ عن الإمام باللغة العربیة. «فأين الظاهر القاضية من النص على هذا التخريج السامي؟ و أين تمام النبوة قبل محمّد؟» تمام النبوة قبل محمد بمین؟ بأنبیاء اسرائیلین و الله تعالی وعد ابراهیم بأنبیاء اسماعیلین «رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ». «أ في العرب المستعربة من ولد إسماعيل التي تملأ الحجاز قبل ظهور محمد؟!»

ثم هناک بحوث اخری حول هذه الآیة المبارکة. نرجع و نقول نبارک الحمدی من آل محمد (ص) بمیلاد مسعود أسعد میلاد بین کل الموالید العالمیة الامام الحسن العسکری (ع) و نحن نبارک أنفسنا إذا اتبعناهم و اذا لحقنا بهم فی المعرفة الربانیة و فی العلم و التقی و فی الزهادة و فی الاخلاق و فی تطبیق الاسلام العظیم. بعد ذلک نواصل البحث فی اسئلة خاطئة من المنکرین بالرسالات الربانیة، الذین کانوا ینکرون و بحثنا حول آیة واحدة و سوف نواصل البحث حول آیات عدة قرآنیة تحکی و تنقل و تعرف مشاکل من الناکرین بالرسالات القدسیة الربانیة.

«اللَّهُمَّ اشْرَحْ صُدُورَنَا بِنُورِ الْعِلْمِ و الْإِیمَانِ وَ مَعَارِفِ الْقُرْآنِ الْعَظِیمِ وَ وَفِّقْنَا لِمَا تُحِبُّهُ وَ تَرْضَاهُ وَ جَنِّبْنَا عَمَّا لَا تُحِبُّهُ وَ لَا تَرْضَاهُ».

«وَ السَّلَامُ عَلَیْکُمْ».


[۱]. نساء، آیه ۱۰۵.

[۲]. شوری، آیه ۳۸.

[۳]. مائده، آیه ۶۷.

[۴]. توبه، آیه ۳۳.

[۵]. بقره، آیه ۱۲۸.

[۶]. همان، آیه ۱۲۴.

[۷]. صافات، آیات ۱۰۲ و ۱۰۳.

[۸]. رسول الإسلام، ص ۴۴.

[۹]. همان.